فرص العمل والتغيير

’نقطة مفصلية‘ في المهن التي يعمل فيها الطلاب أساسًا؛
أدوار ومهن حديثة ونوعية؛ 
الاحتراف في التغيير الاجتماعي؛ 
مهارات للعمل محليًا وعالميًا.
 

 

مهنيًا، تعمل "أونور" على:
•    تطوير مهارات الطلاب ليتخرّجوا بكفاءة نوعية، تفيدهم في المهن القائمة التي ينشطون من خلالها، وتسمح لهم بالتطوّر المهني والمادي وبلوغ أدوار متقدّمة؛ 
•    إدخال أدوار مهنية جديدة في المجتمع وعالم الأعمال، بات مكرّسة عالميًا ومن الملحّ أن تصبح مهن الحاضر والمستقبل في مجتمعاتنا.  
 

 
الأدوار المهنية

  • التربية الناشطة والتعليم الحديث.

  • التدريب: خبراء. ابتكار برامج في التدريبات الحديثة والأكثر حاجة.

  • التواصل اللاعنفي.

  • الوساطة: تدريب، تعليم، إدارة برامج، إدارة وساطات.

  • مكاتب شؤون الطلبة في الجامعات والمعاهد. 

  • الإعلام.

  • خبراء في تطوير التواصل الإلكتروني وفي إعداد المواد والألعاب الإلكترونيّة اللاتنافسية واللاعنفية.

  • تدريب الإعلاميين.

  • خبراء في مؤسّسات الرأي العام.

  • الإدارة المدرسية والتنسيق التربوي: إشراف، تنسيق، إدارة معلّمين، منهاج تحويل مدرسة إلى مدرسة لاعنفيّة.

  • إدارة وبرمجة الأنشطة اللاصفية.

  • الإشراف أو التوجيه التربوي: وزارة التربية، المكاتب التربويّة في المدارس الخاصة والرسميّة.

  • تدريب المعلّمين والمدرّبين.

  • إعداد المناهج التعليمية. إعداد أدلّة تربية وتدريب.   

  • الإدارة والتنسيق في الجمعيات والمنظمات المحلية والإقليمية والعالمية وفي النقابات والبلديات.

  • التعليم الجامعي والتدريب الأكاديمي في مجالات: حقوق الإنسان، التربية، النزاعات، الوساطة القانونية والاجتماعية.

  • المسرح لإعادة التأهيل، تدريب المدرّبين، بناء السلام الاجتماعي، آليات العمل في النزاعات. 

  • التعليم والتدريب في منهاج المسرح. إعادة التأهيل بطرائق المسرح اللاعنفي. 

  • المسؤولية الاجتماعية في الشركات والمؤسّسات الخاصة.

  • إدارة الموارد البشرية في الشركات والمؤسّسات: مقاربات لاعنفية للعلاقات والنزاعات.

  • إدارة برامج ومشاريع في جمعيات مدنية.

  • إدارة وتنسيق حملات مدنية. تنظيم مجموعات.

  • خبراء في الطرق الحديثة في مؤسّسات القطاع العام.

  • خبراء في تدريب المحامين والقضاة والحقوقيّين: في مجال حقوق الإنسان والوساطة وآليات الوقاية.

  • مسؤولون في مراكز القرار للتخطيط في تطبيق حقوق الإنسان.

  • قادة في العمل الديني اللاعنفي واللاطائفي.

  • ...

 

التغيير الاجتماعي
تهيّئ أونور الطلاب، في عدد من اختصاصاتها، للاحتراف في العمل المدني وفي منهجيات التغيير الاجتماعي ووسائله، في: 

  • أدوات التحليل الاجتماعي والسياسي المنهجي 

  • تنسيق البرامج 

  • ابتكار استراتيجيات لاعنفية

  • بناء الخطط وآليات العمل

  • تنظيم المجموعات الفاعلة

  • الخطاب الاجتماعي والتواصل اللاعنفي

  • وسائل التواصل الإلكترونية والفنية

  • التحرّكات الشعبية

  • الحملات المدنية

  • وسائل المواجهة السلمية

  • تأسيس هيئات ومراكز متخصّصة

  • العمل على مستوى اتفاقيات حقوق الإنسان الدولية

  • المناصرة واللوبي والتفاوض وبناء المصالحات

  • العمل في أطر التهجير والنزوح وبيئة النزاع

  • ... 

 

...

فلسفتنا التربوية

«التربية ليست تحضيرًا للحياة؛ بل حياةٌ بذاتها». 
جون ديوي John Dewey


بُنيت فلسفة أونور على أسس التربية اللاعنفية بذاتها، في الشكل والمضمون معًا.

تربية تجعل من مكان التعلّم وقاعات التدريس، "محترفات إنسانية علمية"، على حدّ تعبير أحد أبرز روّاد الفكر التربوي الإنساني جون آموس كومينيوس. 
لقد ابتكرت أونور مناهجها كي يتخرّج الطلاب بكفاءات علمية وشهادات عالمية المستوى. ويبقى الأساس في فلسفتها، أن يكون الطالب-ة، خلال وجوده في الجامعة كما خارجها في مسيرة الحياة، سعيدًا ومبدعًا في محترف البشرية الواسع. إنها التربية القائمة على الحرّية، حرّية الفكر والتعبير والإبداع؛ تربية قائمة على العمل المثابر والاحتراف المسؤول.
"ما تعلّمناه في أونور" يُحَسّ ويُدرَك ولا يُشرح. يجب أن تكون في قلب التجربة كي تعرف ما المقصود وكي تستفيد"؛ بهذه الكلمات اختصرت طالبة تجربة الدراسة في أونور.


تعتمد أونور في فلسفتها على ما توصّلت إليه نظريات علم النفس على تنوّعها، وإن اختلفت المصطلحات من عالم إلى آخر، حيث تمّ التأكيد على وجود نزعتين أو هويّتين رئيستين داخل الشخصية البشرية: هوية حقيقية أصيلة هي "الأنا الأصيل"، وهوية رديفة مزيّفة أو تعويضية هي "الأنا المزيّف". كما أكّدوا أن الهويّتين هما في صراع دائم، والأهم أنه يمكن استنهاض الهوية الحقيقية كما استنهاض الهوية المزوًّرة، ويبقى العامل الرئيس الذي يُرجِّح غَلَبَة إحدى الهويَّتين هو عامل التربية والظروف المجتمعية المحيطة.
أونور أوجدت نفسها لتكون هذا العامل الرئيس المرجّح لتعزيز "الأنا الأصيل" لدى الطلاب، وهي أنا الحب والإبداع والحرية والعطاء والتطوّر السلمي المستدام، على حساب "الأنا المزيّف" وهو أنا الخوف والعدائية والعنف والتعويض بالمال والسلطوية والهروب...
إنها ركيزة علمية من مرتكزات علم النفس، تضع مناهج أونور في خدمة الإنسان أولاً، على النحو الذي عبّر عنه ببساطة إريك فروم، في "أن نكون أو أن نتملّك"
To Be or To Have.  


كلّ إنسان هو فيلسوف، إذا ما وثق بنفسه. "نحن كلّنا فلاسفة، لأن لدينا الإرادة بأن نعطي معنىً لوجودنا ومعنىً لتاريخنا"، بهذه الكلمات اختصر فيلسوف اللاعنف جان-ماري مولِّر ومؤسِّسة الجامعة أوغاريت يونان، المحاضران في أونور، نظرتهما إلى الفلسفة حين توجّها إلى الطلاب للدعوة كي يكونوا فلاسفة. 
على هذا النحو، تتضمّن مناهج الجامعة بشكل مميّز، برنامج "قراءات وكتابات" حول روّاد اللاعنف والمفكرين والفلاسفة، للتثقف وإعداد مقالات وأبحاث مصغّرة، من أجل أن يتخرّج الطلاب مثقفين وأصحاب رأي وتحليل لا مجرّد حملة شهادات.
  


في فلسفة أونور، الأساتذة يعلّمون ويتعلّمون. الطلاب يتعلّمون ويعلّمون أنفسهم وبعضهم بعضًا ويضيفون إلى أساتذتهم. كلٌّ يعلّم ويتعلّم.
التعلّم الذاتي هدفٌ بذاته؛ وتسعى أونور إلى جعل الطالب-ة يتمرّس في ذلك كي يستعيد الثقة بنفسه وبهذه المهارة التي تفقده إياها التربية التقليدية. 
التعلّم الجماعي هدفٌ أيضًا بذاته؛ وتسعى أونور كي يتمرّس الطلاب والطالبات معًا في بناء العمل الجماعي وعيش صعوباته وميّزاته، كي يتخطّوا نتائج التربية والأنظمة الأحادية. 
الطرائق التفاعلية هي إذن في صلب فلسفة أونور التربوية. ومع أنه يوجد في الجامعة  اختصاصاً كاملاً بمستوى ماجستير، حول فلسفة التدريب الناشط وطرائقه التفاعلية، تقوم مناهج الدراسة بكاملها على الطرائق التفاعلية والنمط التشاركي. 

وفي فلسفة أونور التربوية، لكلّ منّا الحق في أن يعيد تأهيل الذات ويعيد تربية نفسه، وتترتّب عليه بالتالي مسؤولية تجسيد هذا الحق. ثمّ، كيف يتخرّج الطالب-ة في اختصاصات اللاعنف في أونور، من دون إعادة العمل على تراكمات العنف وآثاره بداخله؟ لذا، تكفّلت الجامعة، إضافة إلى الدروس المعهودة، بتخصيص مادة كاملة ونشاطات متنوّعة، لمساعدة الطلاب في هذا الإطار، وذلك برفقة خبراء وأساتذة محلّيين وعالميين في المسرح والفنون وعلم النفس.   
 

اختصاصات اللاعنف جديدة في الجامعات. وطلاب الدراسات العليا يتسجّلون فيها من دون أن تكون لديهم دراسة أو شهادة سابقة فيها. لذا، بُنيت الفلسفة التربوية في أونور ضمن الحرص الدقيق على المستوى الثقافي والعلمي، حيث تمّ تخصيص جزء من المناهج والنشاطات الأكاديمية للتعويض عن هذا النقص في المكتسبات السابقة والذي لا تقع مسؤوليته بالطبع على الطالب-ة كونها اختصاصات ودراسة حديثة.  
هكذا، آلت الجامعة على نفسها تكريس عناية خاصة وإضافية، لمساعدة كلّ طالب-ة، في فهم احتياجاته والتعامل مع ذلك بمرونة وبتضامن إنساني وأكاديمي، حيث وضعت برنامجًا داعمًا وأحيانًا لكلّ طالب-ة على حِدة، كي يتمكّن من التخصّص بنجاح وبما يتناسب مع تطلّعاته الأكاديمية والمهنية الجديدة.
  


تمّ بناء فلسفة أونور التربوية، على أساس ابتكار مناهج واختصاصات تتقاطع مع سائر المهن ومجالات التخصّص. فالجامعة ترى أن كلّ ما نتعلّمه ونحترفه من مهن وأدوار في المجتمع، يُفترض أن تكون ثقافة اللاعنف وحقوق الإنسان ومهاراتها في صميمه وملتصقة به. 
وبكلمات دانيلو دولتشي، "غاندي صقلية" و"مهندس المنهجية السقراطية" في التوعية الشعبية: "ما من موضوع يكتمل بذاته، إلا إذا كان ابتكار الحياة اللاعنفية ومهاراتها في صلب محتواه". 
نعم، لقد باتت مهارات اللاعنف وحقوق الإنسان والمواطنة، حاجة أساسية في بناء المجتمعات وتطويرها، وهي كانت كذلك على الدوام لولا تهميش هذه الثقافة وجعلها في أسفل سلّم الأولويّات. ولقد باتت هذه المهارات أساسًا أيضًا في تطوير العلوم، على أنواعها، وهذا ما يشهده بعض البلدان المتقدّمة في هذا الإطار في العقود الخمسة الأخيرة، وتأتي أونور للعمل على مأسسة هذه المهارات في اختصاصات جامعية ومهن وأدوار اجتماعية حديثة.
 

 

أيًا كانت دراستك ومهنتك، سابقًا أو حاليًا، فإن الدراسة في AUNOHR هي أساس لتطوّر نوعيّ في ثقافتك وعِلمك كما في عملك ودورك في المجتمع.


 

...
شهادات

Federico Mayor

أخبرني أصدقائي من لبنان عن تأسيسهم جامعة اللاعنف

للمزيد

Mairead Maguire

حقاً إنها فكرة

للمزيد

Adolfo Esquivel

نحن بحاجة إلى سلام لا إلى حروب

للمزيد

رنا فرحات

نقطة مفصلية

للمزيد

تانيا عوض غرّه

أونور غيّرت حياتي

للمزيد

تريزيا طوق

فرص مهنية بمستوى عالمي

للمزيد

عن اللاعنف

أنشطة | كل الأنشطة

  • 21 أيار للمزيد

    21 أيار 2022

    خلال لقاء online بين لبنان وفلسطين، تمّ التوقيع على اتفاقية تعاون بين AUNOHR وجامعة النجاح الوطنية في نابلس، بحضور وفد من كلّ مؤسّسة، وتوقيع رئيس "النجاح" ومؤسِّسة "أونور"، وقد تضمّنت أنشطة تدريبية ونقاشات فكرية ومجتمعية للتعريف بثقافة اللاعنف وبناء برنامج ماستر مشترك.

  • 13 أيار للمزيد

    13 أيار 2022

    شاركت AUNOHR في الندوة الإقليمية حول "مستقبل التربية والتعليم في البلدان العربية: السياسات، المقاربات والحلول"، التي نظّمها "المعهد العربي لحقوق الإنسان"، بتاريخ 13-14 أيار 2022، في تونس العاصمة، والتي تضمّنت مناقشة تقرير اليونيسكو: "وضع تصوّرات جديدة لمستقبلنا معًا: عقد اجتماعي جديد للتربية والتعليم".

  • 14 تموز للمزيد

    14 تموز 2021

    بمبادرة رياديّة، وقّعت جامعة بيرزيت في فلسطين ممثّلةً برئيسها البروفسور عبد اللطيف أبو حجلة، اتفاقية تعاون أكاديمي مع AUNOHR ممثّلةً بمؤسِّستها أوغاريت يونان، في 14 تموز 2021، بما يفتح آفاق هامّة للتعاون ويؤسِّس لاتفاقيات لاحقة بحثية وطلابية وتدريبية وثقافية وفتح برامج ومساقات أكاديمية مرتكزة على ما هو جديد ونوعيّ في التعليم العالي.

  • 14 ديسمبر للمزيد

    14 ديسمبر 2019

    في نهاية العام 2019، أعلنت "مؤسّسة شيراك" الفرنسية العالمية Fondation Chirac عن منح جائزتها السنوية "الوقاية السِلمية من النزاعات" إلى AUNOHR ومؤسِّسَيها، للفكرة الريادية وللعمل "من أجل السلام واللاعنف"، لاسيّما في الظروف الحالية في لبنان ومحيطه. وهي أرفع جائزة للمؤسّسة، كونها تعتبر الابتكار للوقاية من النزاعات والعنف معيارًا أساسيًا في حياة المجتمعات.  

ميديا

للاتصال بنا

العنوان: الجميزة، ص.ب 175227، بيروت، لبنان

هاتف/ فاكس: 445333-01-961+

خلويّ: 111382-70-961+

البريد الإلكتروني: university@aunohr.edu.lb